Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
14 mars 2013 4 14 /03 /mars /2013 01:33

ليس من واجب المواطن المسلم أن يغمض عينيه في اتّباع من أولاهم أمره، فالعاقل الكيّس ليس إمّعة ينقاد من أذنيه ويوافق على الأبيض والأسود، ممّن "يَنْزِل به الأمر فلا يعرفُه فيأتي ذَوِي الرَّأي فينْزِل عند رأيهم(الفاروق)"، وحجّته في ذلك نقاوة و طهارة ونضال من هم في الحكم. فأسياد هؤلاء -وأسياد أسيادهم- صرّحوا بواضح القول بنصح الحاكم وتقويمه وردعه :"وُلِّيتُ أَمَرَكُمْ وَلَسْتُ بِخَيْرِكُمْ ، فَإِنْ أَنَا أَحْسَنْتُ فَأَعِينُونِي وَإِنْ أَنَا أَسَأْتُ فَسَدِّدُونِي(الصّدّيق)"،  و"لا خير في قوم ليسوا بناصحين(الفاروق) ". فأنتم يا "مناصري" النّهضة التي ناصرناها ونصرناها، هل اتّبعتم أقوال الفاروق والصّدّيق؟ أم أنّكم من قائلي :"السّياسة بحر عميق وله أهله"؟ وتشبّثتم بتلابيب "الغوّاصين" ينزلون بكم إلى أعماق دهماء لجّيّة متى شاؤوا ويصعدون بكم إلى السّطح متى أرادوا، فلربّما اعترضكم حوت يونس عليه السّلام ليبتلعكم و غوّاصيكم ،ولكنّه لن يتقيّأكم لأنّ غوّاصيكم ليسوا بأنبياء-أم أنّ لكم شكّ في ذلك؟

فكيف بربّكم تمدحون من جلبته النّهضة إليها حتّى وإن كان من المفسدين؟ ثمّ لا تلبثوا حتّى تكيلوا له الشّتائم بجميع أنواعها إذا انسلخ عنها؟ فإن كان رجلا فهو زنديق فاسد تجمّعيّ ومن الأزلام، وإن كانت إمرأة فهي عاهرة مومس لا خلاق لها. كيف بربّكم تطلقون النّعوت والقذف جزافا ودون تحرّي؟ فهذه أرملة تصبح طليقة لأنّها "يساريّة كافرة"، ثمّ تعيدون لها صفتها كأرملة بقدرة قادر، تتنازع الميراث المقدّر بالميليارات-حسب رواياتكم-. كيف تزكّون أناسا عُرِفوا بين الخاصّ والعام بخدمتهم المتفانية للنّظام السّابق لأنّ النهضة زكّتهم، وتوغلون في سبّ وشتم معارضين شهد لهم القاصي والدّاني بنزاهتهم وشرفهم ونضالهم ضدّ المخلوع، على خلفيّة ايديولوجيّاتهم؟ كيف تصمتون على النّهضة في تقاعصها و خوفها من تطبيق القانون، وتأخيرها المفضوح في إرساء المحاسبة القانونيّة والإصلاح؟ كيف ترفعون شعار "إكــبــس" لكن النّهضة لا "تــكبـس" و تسكتون؟ أتمثّل النّهضة في مسرحيّةإكبس و أنتم معها تمثّلون؟

كيف لا تقرّون بفشل الحكومة بعد تنطّعٍ وقيلٍ وقال في الوقت الذي أقرّ به رئيسها وأذعن للأمر الواقع؟ أم أنّهم همسوا لكم بأنّها خدعة من خدع "خبراء الغوص" ليمرّوا بنا و بكم من قعر المحيط إلى شاطئ السّلامة بجزر "واق الواق"؟ كيف لا تسألون أنفسكم عن استقلاليّة القضاء التي رفضتها النّهضة أمام كلّ التّونسيّين و على الهواء مباشرة؟ وعلى تسميات قضاة ووكلاء عامّين تفنّنوا في الرّشوة والفساد؟ كيف لا تتساءلون عن الكذب الفاضح حين يعلن قياديّو النّهضة عن افشاء قائمات الفساد والبوليس السّياسيّ في عدّة مرّات و مرّات ومرّات؟ وفي كلّ مرّة بنفس الأسلوب:" الأسبوع القادم". ربّما هناك أسبوع يعرفه "خبراء الغوص" إسمه "قــادم" يأتي مرّة في كلّ  3/4 القرن ويتزامن مع مرور مذنّب "هالي"، فلننتظر سنة2062

كيف لا تتساءلون عن عدم اعتماد النّهضة عن برنامج واضح، سواءا في التّنمية أو الإقتصاد أو الإصلاح التّربويّ أو المهنيّ أو البحث العلميّ أو الثّقافي..أو...أو...؟ وتطبّق البرامج السّابقة لبن علي. هل قامت الثّورة لإبدال شخص بشخص؟ هل يشعر المواطن -صراحة- بتغيير أتت به النّهضة، بخلاف غلوّ الأسعار واختفاء بعض المواد الأساسيّة؟ لماذا لا تتساءلون :"من يمسك بمقاليد الأمور و من بيده الحلّ والعقد؟" قبل أن تستغربوا من تواصل تهريب خيرات البلاد و مواصلة رجال الأعمال الفاسدين -مثل كمال لطيّف- عبثهم وتعطيلهم للمسار، أفلا حتّى تستغربون؟ كيف تُصَمُّ آذانكم وتتوقّف الدّورة الدّمويّة في أدمغتكم حين يصدع رجال لهم  باع وذراع - وكنتم قد بالغتم في إطرائهم بأنفسكم- بما لا يجب السّكوت عنه في حقّ النّهضة من إخلالات و نقائص، و ما ينقصكم إلّا نعتهم بالإرتداد، فهم ممّن نقص عقلهم وقلّت خبرتهم في الغوص في المحيطات السّياسيّة-حسب رأيكم-. كيف تعمدون إلى التّستّر عن هذه النّقائص بإفشاء تعلّات واهية من قبيل "لا نريد لتونس أن تكون كمصر ولا نريد تقليد مرسي"، فأدخلتم الحابل بالنّابل، وبيّنتم لسامعيكم أنّكم لم تفقهوا الفرق بين هيبة الحكم بحزمه في تطبيق القانون -دون ظـــلـــم- والتّعسّف المقيت، و بين الصّلابة في التّصدّي لمدمّري مكاسب البلاد والطّغيان المتعجرف

فبالله عليكم انتقلوا من فصيلة البسطاء النّاسخين للحديث والنّاقلين له بتعلّة النّصرة للحقّ، إلى فصيلة الرّاشدين من الرّجال ذوي الرّأي والمشورة، فبهذا يمكن للنّهصة أن تنهض، وإلّا فإنّ حملكم الثّقييييييييل سيرهقها وستغرق بكم في غوصة من غوصاتها

Partager cet article

Repost 0
Published by slama moncef - dans Politique
commenter cet article

commentaires